إعلان

رحيل مهجة العدالة!

رحيل مهجة العدالة!

قضى قبل قليل إلى جنان الخلد أستاذنا الفاضل رئيس المحكمة العليا السابق الدكتور يحفظ ول محمد يوسف.
برحيله تداعت إحدى مداميك العدالة و قيم الإنصاف و الرصانة العلمية، فقد كان عادلا مع طلابه حتى و هو يمنح درجات تغيظ الطلاب لفرط صرامتها، لأنها منصفة و عادلة، فالأنفس السوية تعشق العدالة حتى في جميع تجلياتها ، كان عادلا إلى درجة أن أفكاره تجرحه لفرط صرامتها!
نقل المحكمة العليا إلى موضع جعلها صنوا لنظرائها في العالم، فأصدر ثلاثة أعداد من مجلة المحكمة العليا( عدد 213 و 2014 مشترك، عدد 2015، عدد 2016)، تضمنت قرارات متميزة تنحو صوب تأسيس فقه قضائي وطني. بعده دخلت المجلة موتا سريريا فأصدرت عددا يتيما تمت مصادرته لأسباب فنية من المصدر!
و في عهده غدا للمحكمة العليا موقع رسمي يجد فيه الباحثون و القضاة و المحامون أغلب النصوص و القرارات القضائية.
رحم الله أستاذنا الفاضل و أسكنه فسيح جناته، فرحيله بحق رحيل مهجة في العدالة لا تداني.عزاؤننا للشعب الموريتاني ولأسرته الكريمه وإنالله وإناإليه راجعون

مقالات ذات صله