إعلان

الوزراء الذين باشروا تفقد المصالح التابعة لهم(تفاصيل)

الوزراء الذين باشروا تفقد المصالح التابعة لهم(تفاصيل)

بدأ عدد من وزراء الحكومة الموريتانية الجديدة مباشرة مهامهم الجديدة عبر النزول إلى ميدان العمل وزيارة عدد من المصالح التابعة لقطاعاتهم.
أكثر الوزراء نشاطا خلال الأسبوع الثاني لعمل الحكومة كان وزير الصحة الدكتور محمد نذير ولد حامد.
زار ولد حامد عددا من مراكز الاستطباب بالعاصمة نواكشوط وناقش المسؤولين الإداريين والطواقم العاملة بكل مستشفى.
وبعيد الجولة أصدر الوزير الجديد تعميما بمسؤولية كل رئيس مصلحة عن حالات الوفيات التي تحدث في قطاعه، مؤكدا إلزامية إرسال تقارير منتظمة إلى الوزارة عن الوفيات في كافة مراكز الاستطباب والمستوصفات، وكذلك العيادات الخاصة.
ومن الوزراء الذين نزلوا إلى الميدان وزير الداخلية واللامركزية محمد سالم ولد مرزوك الذي أشرف على انطلاق حملة لنظافة نواكشوط بمشاركة الجيش.
كما اجتمع وزير الداخلية برؤساء الجهات وعمد البلديات وبعدد من المنتخبين البرلمانيين بحث معهم مشاكل من يمثلون.
وزار وزير التشغيل والشباب والرياضة عددا من المنشآت التابعة لقطاعه، من بينها دار الشباب بملح في مقاطعة توجنين، ومن أهمها وكالة تشغيل الشباب.
وأدى كل من وزير التجهيز والنقل ووزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة زيارات إلى إدارات تابعة لقطاعيهم.
وكان القاسم المشترك بين جملة الزيارات هو تأكيد الوزراء على تصدر قطاعاتهم اهتمامات رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، الذي كان قد كلف في أول اجتماع للحكومة كل وزير بالنهوض بقطاعه.

مقالات ذات صله