إعلان

أبرز الداعمين لغزواني على قارعة الطريق

أبرز الداعمين لغزواني على قارعة الطريق

 

تعيش مجموعة من داعمي الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني حالة من الترقب والانتظار ما جعل من الممكن وصفهم بأنهم تركوا من طرف الرئيس على قارعة الطريق.
من بين هؤلاء موالون مخلصون للنظام ومن قبله لأنظمة أخرى، كما أن من بينهم معارضون متجذرون في مجابهة الأنظمة فضلوا هذه المرة أن ينضموا لصف داعمي غزواني.
تتجسد الظاهرة في كل من رئيس حزب الوئام سابقا، ونائب رئيس الجمعية الوطنية الحالي بيجل ولد هميد، والذي دخل بقوة في الحملة الرئاسية، وعبأ لحشد الدعم لغزواني، إلا أنه لم يحظى بعد بأي نصيب فيما قسم من كعكة النظام، لدرجة أنه عقب أنه كلما قادت بتلميت حرمت كرمسين في تلميح إلى تولي ولد الشيخ سيديا رئاسة الوزراء.
حال بيجل حال مئات المبادرات الداعمة لغزواني، والتي تضم أعدادا من الكفاءات والأسماء المهيأة لتولي أسمى المناصب، إلا أنها لم تحظى باعتبار من طرف الرئيس على الأقل لحد الساعة.
وفي الجانب الآخر وجد المستشار القانوني للرئيس إبان الحملة الرئاسية المحامي والقيادي المعارض محمد محمود ولد أمات وجد نفسه هو الآخر على قارعة طريق انتظار قطار التوظيف ورد الجميل حين لم يسند له لرئيس أية مهمة، في وقت تم تداول اسمه بكثرة لتولي منصب وزير العدل.
الأغلبية بوجهها القديم الجديد متمثلة في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية حرمت ولو لحد ما من أي مناصب تذكر، فقد استبعد رئيس الحزب الحالي (المؤقت) من أي من منصبين تولاهما في الفترة الأخيرة من حكم الرئيس المنصرف محمد ولد عبد العزيز.

مقالات ذات صله