إعلان

نشر وثيقة تاريخية تعود لأمير اترارزة وملك انكلترا

نشر وثيقة تاريخية تعود لأمير اترارزة وملك انكلترا

خصني العميد عبد الله بزيد بترجمة أعدها لرسالة أعل الكورى أمير اترارزة إلى ملك انكلترا جورج الثالث . علما ان النص الأصلي للرسالة بخط جده القاضي أحمد تكرور ولد محمذن آب ولد المختار الفغ موسى
.

الرسالة الأصلية ما زالت محفوظة بلندن تحت المرجع التالى:​

​Source : L’original de cette lettre est conservé au « Public Record Office (PRO) de Londres, dans les actes du Colonial Office (CO), pages 176 du 20e volume du répertoire 267, dénommé « Sierra Leone Correspondance
نص الرسالة
إلى جورج ملك جميع الانكليز
هذا الميناء، ميناء هدى تحت سيطرتى منذ عشر سنين.
هذه رسالة من حاكم هذه الأرض وأنا هو حاكم هذا البلد برمته
إلى أخى الملك جورج وإلى جميع الانكليز،
أنا لا أعرفك شخصيا لكننى أعرف الكثير من رعاياك وأقدرهم كثيرا لما يكنون لى من الاحترام. لم يسبق لهم أن خدعونى. لقد أعطانى الوالى وورجWorge آمكبل (إتاوة) كبيرة وهذا ما فعله من خلفه مثل الوالى بارنسBarnes والوالى أوهاراO’Hara.

وجاء من بعدهم ولاة من بينهم بخلاء وكرماء. قدم بعد ذلك إلى بلادنا الفرنسيون واحتلوا البلد 1 ولم يبق من رعاياك إلا القليل. بقي قليل من الانكليز..

لقد بعث بعض الخبيثين من سكان أندر رسالة إلى الفرنسيين المتمركزين فى كوريهGorée يطلبون منهم احتلال البلاد. لم يكن فى أندر حينها سوى عدد قليل من الانكليز . وبعد ذلك بأشهر وصلت إلى أندر أعداد كبيرة من سفنك لتقويم الوضعية. وتصادف قدوم هذه السفن مع وجود أشخاص من رعيتى عند الوالى الفرنسي آنذاك كنت أرسلتهم لاستلام الإتاوات فطلبوا من الوالي أن يبعث برسالة يأمر فيها بتسليم البلاد إلى الانكليز.

وصلت سفنك إلى ملتقى البحرين فرأت سفينة فرنسية ضخمة مملوءة بالبضائع وقد رفعت مرساها متجهة إلى مياه النهر.

أرسل الانكليز زوارقهم فى أثرها وأطلقوا عليها النار ثم انسحبوا دون أن يتمكنوا من احتلال أندر.

من كوريه روى لى أناس من رعيتى، تواصلوا مع أحد مراكز جنودكم أنهم سألوا النقيب لماذا لم يقم باحتلال أندر فرد عليهم بقوله أن ملك الانكليز لم يأمره بذلك، فلو أصدر إلي أوامره باحتلال المدينة لسعيت إلى ذلك. فكل ما أخشاه أن يكون النقيب غير مهتم ببلدى فلو كان مهتما وطلب منى المساعدة لأرسلت له 5000 رجل وأكثر إن أراد. وقد أنضم إليه من أجل احتلال أندر.

ليتك كنت أرسلت (مخاطبا الملك) سفنا كبيرة محملة بمدفعية من العيار الثقيل قادرة على تدمير المساكن وجلبت معها أشخاصا يعرفون استخدامها. ألا ترى أن الوالى والفرنسيين ما زالوا يحتلون أندر؟

سأتخذ ما يلزم من الحذر فى التعامل مع الفرنسيين وبالطريقة التى ترضيك. أقول لك الحق كل سكان أندر يحبون الانكليز باستثناء الأشخاص الذين بعثوا بالرسائل الخمس إلى أهل كوريه.

إن تمكنت من احتلال أندر فافعل ما يجب أن تفعله أعنى القضاء على أصحاب الرسائل. بإمكانك أن تسأل أي انكليزى زار بلدى من أجل التجارة فسيؤكد لك ما كتبته لك فى هذه الرسالة.

إن أرسلت السفن والمدفعية فستجدني مستعدا للقتال إلى جانبك. سبق لى أن دمرت سفينة واستوليت على حمولتها وقتلت أناسا كثر واستوليت على مواشيهم.

لن أتوقف عن محاربتهم إلى حين يصلنى جواب من عندك تشير إلي فيه بما يجب القيام به بخصوص كوريه التى لا يوجد بها صمغ ولا عبيد.

إذا احتل الانكليز أندر فباستطاعتهم أن يجعلوا من كوريه مرفأ بحريا حصينا. اسأل الله لك ولزوجتك ولأبنائك عمرا مديدا. وليسحق الله، إن أراد، الفرنسيين والاسبان والأمريكيين والهولنديين،.

أخوك سيد البيضان يطلب مساعدتك وبعدها ستصبح انكلترا واترارزة كالشيء الواحد.

كتبه بإملاء من أعل الكورى أمير اترارزه، أحمد تكرور ولد محمذن آب ولد المختار الفغ موسى.

مقالات ذات صله